Site Loader
0
(0)
سرطان الثدى

بعدما يشخصكم الطبيب على أنكم في المرحلة صفر من #سرطان الثدي، تتكون لديكم أسئلة عدة مثل ماذا يعني ذلك؟ وهل هو فعلاً سرطان؟ الحقيقة هي أن الأطباء ليسوا متأكدين تمامًا أيضًا، لكن بعض الخبراء يعتبرها المرحلة الأولى من سرطان الثدي فيما يقول آخرون إنه نوع من وقاية أو مرحلة ما قبل الإصابة بالسرطان، بحسب موقع “ويب مد” الأميركي.

يُعَرّف السرطان على أنه مجموعة من الأمراض ذات الخلايا الشاذة التي تتضاعف بشكل متكاثر، وهذه الخلايا قادرة أيضاً على غزو الأنسجة القريبة. فالمرحلة صفر من سرطان الثدي هي التي تسبق الغزو، على الرغم من احتمال حدوثه لاحقاً كما أنها أقل تقدمًا من المرحلة الأولى من السرطان.

ثمة نوعان للمرحلة صفر من سرطان الثدي:

الأول “Noninvasive Paget’s disease” وهو شكل نادر من سرطان الثدي يصيب الحلمة.
والثاني “Ductal carcinoma in situ (DCIS)” وهو ما يعنيه معظم الناس عندما يتحدثون عن سرطان الثدي في المرحلة صفر. تكون الخلايا الشاذة موجودة في قنوات الحليب لكن لا تؤثر في الأنسجة الدهنية التي تشكل معظم الثدي. لا يوجد سبب واضح لظهورها، ومعظم الناس لا يعانون من أي أعراض، على الرغم من ملاحظة كتل أو إفرازات دموية من الحلمة. قد تنتشر هذه الخلايا أو لا، ليس هناك طريقة للتنبؤ بحدوث ذلك.

هل يجب معالجة ذلك؟
إذا شُخصتم بالنوع الثاني من سرطان الثدي، فستوضع درجات على التقرير الطبي. الدرجة 3 هي الأكثر احتمالاً للانتشار، والدرجة 1 هي الأقل احتمالاً. كما يجب اجراء اختبار لمعرفة ما إذا كانت الخلايا المسرطنة مستقبلات لهرمون الاستروجين (قد يسمي طبيبك هذا ER positive أو +ER). وفي حال حصول ذلك، هذه علامة على أن السرطان قد يتقدم ببطء.

لكن في الوقت عينه، يقترح الطبيب القيام باختبار جيني قادر على كشف تغييرات في الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

يعتمد ما سيحدث لاحقاً على كل هذه العوامل، إضافةً إلى قرار المريض الشخصي. يتفق معظم الخبراء على وجوب الخضوع إلى #علاج. على الرغم من أن السرطان في المرحلة صفر لا يغزو الخلايا، إلا أن هناك احتمالاً أن يتغير ذلك. ويقول معظم الأطباء إنه من الأفضل أن يكون المريض آمنًا على ان يندم لاحقاً.

هناك ثلاثة خيارات رئيسية للعلاج:

استئصال الورم فقط، وهي عملية جراحية تزيل الخلايا الشاذة والقليل من الأنسجة الطبيعية بالقرب منها.
استئصال الورم والعلاج بالأشعة.
استئصال الثدي، وهي عملية جراحية تزيل الثدي بأكمله.
هل يجب الانتظار والمراقبة؟
يعتقد بعض الخبراء أن “الانتظار والمراقبة” هو خيار صالح أيضاً. نحو ثلث النساء اللواتي يعانين من النوع الثاني من سرطان الثدي، تغزو خلاياهم المسرطنة الأنسجة القريبة. وفي هذه الحال يقترح الطبيب تخطي العلاج الفوري والمراقبة الدقيقة لأي تطورات.

انها مثيرة للجدل. إذا خضعتم لجراحة (وربما لعلاج بالأشعة) على الفور، فتحمون أنفسكم من تفشي السرطان أو ينتهي بكم الأمر بالخضوع إلى إجراءات مؤلمة غير ضرورية.

ولكن إذا قررتم عدم الخضوع إلى جراحة وعلاج بالأشعة في البداية واخترتم فحص أنفسكم بشكل متكرر، هناك احتمال أن ينتهي بكم المطاف بالإصابة بسرطان أكثر تقدمًا في الوقت الذي يعثر فيه الأطباء عليه ويكون علاجه أكثر صعوبةً. فطريقة العلاج هي خيار شخصي عليكم اتخاذه مع طبيبكم. 

مع اطيب الامنيات بدوام الصحة
مقدم دكتور احمد عبد السلام استشارى الجراحة العامة والمناظير والاورام بمستشفيات القوات المسلحة للتواصل ٠١١١٢٢٩٤٠١٠ ٠٠٢
مستشفى المروة ٣ ش السودان بجوار محطة مترو البحوث- المهندسين – الجيزة

Please leave a rating and Share - رجاء ترك تقييم و المشاركة مع الجميع

Click on a star to rate it!

Average rating - متوسط التقييم 0 / 5. Vote count - عدد التقييمات 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

Post Author: Dr.Ahmed Abdelsalam Abdelkader Ibrahim

مقدم دكتور استشارى الجراحةالعامة والمناظير والاورام بمستشفيات القوات المسلحة ومستشفى النزهة الدولى والمروة التخصصى عضو الأكاديمية الطبيه العسكرية،زميل كلية الجراحين الملكية جلاسجو انجلترا، عضو جمعية جراحين المناظير المصرية ماجستير الجراحة العامة طب عين شمس د.دكتوراة الجراحة العامة طب القصر العينى دبلوما متقدمة فى إصابات الحوادث عضو الاكاديمية الأمريكية للتعليم الطبي وعضو اللجنة الدولية للصليب الأحمر
خبير فى جراحات الثدى التحفظى والكشف المبكر لأورام الثدى الغدة الدرقيةاللعابيه جراحات الرقبه المرارة الزائدة الدودية جراحيا وبالمنظار الجراحى والقولون والمستقيم والشرج الفتق بأنواعه الاربى والسرى والجراحى والمرتجع والعصب السمبثاوى بالمنظارالأورام القدم السكرى بتر تحت وفوق الركبة.الناسور العصعصى والشرجى ودوالى والتواء الخصيتين البواسير والشرخ الشرجى لأكياس الدهنية